بين الصخور

لبن الحمير!

بقلم: موسى حال

بعض العقول الخربة الصدئة فى مصر والعالم العربى يظلون قابعين .. على أمل أن يقتنصوا هفوة يظنون أنها ضربة موجعة

للإسلام وعلمائه فحينما يخرج أحد العلماء بفكرة أو فتوى تعد شاذة فسرعان ما ينهالون بسواعدهم الواهنة على شرع الله

وعلماء الإسلام قدحاً وذماً على أمل أن يطفئوا نور الله !!

حينما ظهرت فتوى الشفاء بلبن الإبل أو أبوال الإبل.. انهالوا على الإسلام وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وكأنهم

أشد أعداء شرع وكتاب الله ، ومن قبل حينما تحدث العلماء عن جناح الذبابة تطاول الجهلاء الخبثاء على الإسلام وشرع الله..

أهانوا علماء الإسلام.

هؤلاء أصحاب القلوب الصدئة لا هم لهم فى الحياة إلا التصيد للإسلام وعلمائه لسن أنيابهم لقضم قوته.

فى هذا السياق كنت أظن أن يتعالى نباح هذه العقول الميتة وهم يقرأون ما يظهر فى بعض بلدان العالم من جهل وتخلف ..

ولكنهم لا يقرأون وإن قرأوا لا يفهمون وأن فهموا فلا يتحدثون لأن همهم هو النيل من الإسلام.

فقد ذكرت تقارير إعلامية أجنبية أن سكان « بوليفيا » يتناولون حليب الحمير للعلاج من أمراض الجهاز التنفسي، ويعتمدون

فى هذا الأمر على تقاليد قديمة متوارثة فى البلاد!

والخبر كما نقلته وكالة رويترز للأنباء أن السكان يؤمنون أن الحليب يشفى الرئتين ويدعم الجهاز المناعي.

وأشارت الوكالة إلى أن سيدة تدعى حوستينا ملوربس تبلغ من العمر ٤٥ سنة تبيع حليب الحمير لعد من السكان المحليين فى مدينة ايل ألتو.

هذا ما نقلته وكالات الأنباء عن شرب لبن الحمير في « بوليفيا ».. وللأسف لم نسمع العقول المتشدقة بالدفاع عن العلم، والتحضر والقضاء على التخلف

لم نسمع من هؤلاء أدنى تعليق .. لم نسمع منهم أدنى إدانة فلم يقيموا الدنيا ولم يقعدوها على هذا العمل المخالف للتقاليد العلمية، والداعى إلى التخلف !

لم نسمع من أبناء « بوليفيا » من شنع على بلده لمجرد تفشى هذا السلوك لم نسمع من المنظمات العالمية المشبوهة أدنى إدانة ولكن لوجدت أقل من هذا فى مصر أ و أى بلد عربى لقامت الدنيا ولم تقعد وأفتح قاموس الإهانات ضد الإسلام وعلماء الإسلام !!

أستطيع القول وأنا كلى طمأنينة أنها الحرب على دين الله التى يقودها الغرب ويدفع بجنود من أبناء بلادنا !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات