بين الصخور

رأس الحسين!!

بقلم: موسى حال

موسى حال
موسى حال

أتصور أن معاوية بن أبى سفيان لو اطلع على الغيب وأبصر مستقبل نسله وتخلى عن دهائه الذى لا يأتيه من الغيب شىء .. فلن يتردد قيد أنملة فى ترك الخلافة.. لخلافة شورى لا حكم وراثياً.. يسلم للأبناء ومنهم للأحفاد.

استعمل معاوية كل الوسائل للسيطرة على الخلافة الإسلامية وإهدائها لنسله.. استعمل سلاح الدهاء.. سلاح المال.. سلاح الدسائس، سلاح التشهير والإشاعات ومع ذلك استعمل السيف إن لزم الأمر ˜وقد لزمŒ فقد تآمر على واليه خليفة المسلمين سيدنا على كرم الله وجهه ودخل ضده فى أكثر من معركة وأشاع الفتن ضد سيدنا على كما أشاع الكذب بأبواق رجاله ضد سيدنا على وتآمر على سيدنا الحسن بعد أن تعاهدا على أن تكون لمعاوية الخلافة ثم يقوم عليها بعده سيدنا الحسن لكن الحسن توفى قبله بعشر سنوات وأوصى هو بالولاية لابنه يزيد الذى تلطخت يده بأذكى دماء على الأرضى دم الشهيد الإمام الحسين رضى الله عنه وقامت حروب وقتال من أجل السلطة والتوريث نزف فيها دماء صحابة وأبناء الصحابة بل وضربت الكعبة بالمنجنيق، فى سبيل الخلافة.

كان معاوية لايعرف إلا السلطة لنفسه ولأسرته ونسله من بعده لايعرف مكانة للصحابة ولا أبناء الصحابة ولا أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم ولا آل بيته يتساوى عنده المسجد مع أى ميدان حرب إذا ما هدد المسجد مآربه، ومع ذلك ماذا حدث؟ وما كانت نتيجة هذا كله ؟ معاوية ظل على كرسى الحكم حوالى˜ ˜19سنةŒ ثم دارت المؤامرات وخلفه ابنه يزيد الذى لم يتنعم بالخلافة أكثر من ثلاث سنوات فى الفترة من ˜680 ­ 683مŒ ثم جاء معاوية بن يزيد الذى زهد فى الحكم ورفض الخلافة الوراثية من منطلق إيمانى وهنا انتقلت الخلافة الأموية لمروان بن الحكم من أحد كبراء بنى أمية واستمرت هذه الأسرة حتى عام ˜750مŒ بهزيمة مروان بن محمد واستيلاء العباسيين على كرسى الخلافة.

فلتصور جميعاً.. كم الدماء التى سفكت من نجوم الإيمان وشموس المجاهدين ومع ذلك لم يضمن معاوية أن تستمر الخلافة فى بيته أكثر من ثلاث سنوات طبعاً كان يظن أن الخلافة لن تخرج من بيته حتى قيام الساعة وهى تخرج مع لمح البصر خلال ثلاث سنوات.

هل كانت السنوات الثلاث تساوى رأس الإمام الحسين رضى الله عنه.. هل كانت تساوى فناء آل بيت النبوة كلهم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات