بين الصخور

البراءة

بقلم: موسى حال

اللهم.. أنت ربي.. أنت الخالق.. أنت المشرع.. اللهم.. أنت الهادى لطريق الاستقامة الذى جاءت علاماته فى القرآن الكريم، وسنة نبينا محمد التى تواترها العلماء والمحدثون من شموس الأمة.

اللهم.. إنك.. أنت الذى صنفت عبادك فمنهم المؤمن ومنهم الكافر، منهم المهدى ومنهم الضال، منهم التقى ومنهم الفاسق، منهم الحر ومنهم الخائن، منهم العاشق لدينك عاملاً به ومنهم الفاسق المنافق المتظاهر بحب دينك وهو ألد الخصام.

اللهم.. أنت رب العالمين.. أمرت عبادك المؤمنين أن يقفوا فى وجه الخائن، يصدون كيد المنافق، أن نقف فى وجه الظالم.. ونحنوا على المظلوم، اللهم إنك أنت العادل الذى أمرت عبادك بقطع دابر كل من يخرب فى ديار الإسلام، كل من يعتدى على ديار المسلمين، كل من يهادن المعتدى على أبناء الإسلام.

اللهم.. انت رب العالمين.. أنت الذى شرعت لعبادك شريعة تعالج كل حياتهم من محياهم إلى مماتهم، من صباحهم حتى مساءهم، من شروقهم حتى غروبهم، شرعت لهم شريعتك لتضمن لهم سعادة الدنيا والآخرة.. اللهم يارب ان عبدك الفقير يؤمن إيماناً عميقاً بأن شريعتك هى سعادة البشر، والبعد عنها هو شقاء الشعب.. كما ان عبدك يؤمن أن ما نعانيه من فاقة وديانة وما تتكسر به من مصائب ومحن ما هى إلا نتاج البعد عن منهجك الذى جاء فى القرآن الكريم. وعمل به وبلغه الرسول الكريم، ونقله صفوة العلماء والمحدثون على مدار تاريخنا الإسلامى العظيم.

اللهم.. انى عبدك أدرك أننا لو لم يعادى بعضنا دينك، ويتطاول العديد منا على منهجك، ويهين البعض من جلدتنا رموز دينك.. أدرك أننا لو لم يكن ذلك لأنزل الله الأمطار على جبال أسوان بدل ان تنزل الأمطار على جبال الحبشة.. ولو آمنا إيماناً حقاً لفاض النيل دونما حاجة لرفع مياه من أثيوبيا والسودان، وسوف يأتينا الماء من السماء على جبال أسوان، وتكون برداً وسلاماً على أهل التقوى الرحماء.

اللهم.. ان رمضان جاء.. نثر رياضية فى سويداء القلوب ونفحاته وفيوضاته، فإننى يارب أعلن البراءة من كل هؤلاء عسى ان تدركنى رحمتك مع نهاية الشهر الكريم إننى أعلن البراءة من هؤلاء.

من كل من فرط فى مسجدنا الأقصي.. وكل من باع وخان قضية المسجد الأقصي.

من كل من سهل لجحافل وحوافر خيل الكافر لتدنيس أرض الإسلام.

من كل من تهجم على القرآن الكريم، على سنة نبينا محمد، على صحابته صلى الله عليه وسلم على علماء الإسلام.

من كل ظالم.. ومنافق.. وخائن، وفاجر.. وفاسق.

مقالات ذات صلة

1 thought on “البراءة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات