بضمير

وزير الأوقاف والدراسات العليا

بضمير..بقلم: إسلام أبو العطا

أول أمس الأحد كان وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة يناقش رسالة ماجستير لأحد الباحثين بمعهد الدراسات الآسيوية التابع لجامعة الزقازيق ولفت انتباه الوزير ماتحتويه الرسالة من أخطاء فادحة وتجاوزات غير مقبولة أدت إلى انفعال الوزير خلال المناقشة انفعالا حادا  وكان مصرا على عدم منح الطالب الدرجة ثم ثقرر تأجيل الاعتماد لمدة 6 أشهر حتي يتم تصويب الأخطاء التي جاءت بالرسالة ورفض تماما تخفيض المدة إلى شهرين.

والغريب أن الدنيا قامت ولم تقعد على الألفاظ التي وجهها الوزير للباحث ولم يكلف أحد خاطره في الإجابة عن السؤال..هل كان الوزير محقا فيما فعله؟ الإجابة هي نعم كان محقا تماما فالبحث العلمي في مصر أصبح كارثة قومية والبحث العلمي في هذا المعهد تحديدا يحتاج لقانون الطوارئ ولحظر التجوال.

مافعله وزير الأوقاف يفتح ملفا خطيرا جدا هو ملف الدراسات العليا ليس فى هذا المعهد فحسب بل في مصر كلها، وهذا المعهد نموذجا لحال الدراسات العليا في مصر حيث تباع الرسائل وتشتري ومن السهولة أن تجد من يعرض عليك عمل رسالة ماجستير أو دكتوراة لك مقابل بضعة آلاف من الجنيهات ويتم سلق الرسائل في عدة أشهر وينتهى الحال وتصبح حاصلا على الدرجة العلمية.

ماتعجبت له في مناقشة الوزير أن أى رسالة علمية يكون لها مشرف وربما أكثر من مشرف والسؤال الآن.. أين كان المشرف على الرسالة من هذه الأخطاء البشعة وهل كان هناك تهاونا وتجاوزا منهم ولماذا وقع هذا التجاوز عن هذه الأخطاء؟

في نهاية المناقشة طلب وزير الأوقاف بضرورة مراجعة نظام الدرسات العليا في مصر وهو محق في هذا تماما.. فالبحث العملى في مصر عموما أصبح لا يخضع لأي معايير عالمية معترف بها فالمهم أن يحصل الطالب على الرسالة وحسب ولا يهم كيف أتم دراسته ولا ماهي النتائج التي توصل إليها  ولا كيفية الوصول إليها.. أصبحت سبوبة مثلها مثل أشياء كثيرة في مصر.

ومن جانبى أطالب وزير التعليم العالى بتشكيل لجنة لمراجعة كافة رسائل الماجستير والدكتوراة التي صدرت عن هذا المعهد خلال السنوات الماضية وأن تخضع هذه الرسائل للجنة علمية على أعلى مستوى ويتم تقييمها بشكل علمى واستبعاد الرسائل غير المطابقة لمواصفات البحث العلمى السليم أو التي بها شبهات تجاوز أو سرقة علمية.

كما يجب الأخذ بعين الاعتبار بما طالب به وزير الأوقاف بضرورة عمل استراتيجية جديدة للدراسات العليا في مصر والبحث العلمى عموما حتي تكون هذه الرسائل إضافة لا مجرد كتب يتم ركنها على الأرفف والمهم الحصول على اللقب وكفى…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات