بروفايل

رحيل فارس حوار الثقافات.. ومؤسس بيت العائلة المصرية

نشر المفاهيم الدينية الصحيحة والتعريف بسماحة الإسلام

نعىت المؤسسة الدينية والجهات والهيئات الثقافية وكبار العلماء والمفكرين رحيل المفكر الكبير الدكتور على السمان رئيس الاتحاد الدولى لحوار الثقافات والأديان وتعليم السلام أوروبا، ورئيس الاتحاد الدولي لحوار الثقافات والأديان وتعليم السلام مصر، سكرتير عام الجمعية المصرية الأوروبية للإعلام الاقتصادي ومقرها الرئيسي بسويسرا وأبرز من شاركوا في تأسيس بيت العائلة المصرية.
قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام ، مفتي الجمهورية، إن مصر خسرت قيمة كبيرة برحيل المفكر الكبير الدكتور على السمان، الذى أسهم فى العديد من القضايا خاصة فى مجال الحوار مع الآخر وحوار الأديان والثقافات والحضارات ، ونشر المفاهيم الدينية الصحيحة والتعريف بسماحة الإسلام ولقاءاته التي أفاد منها طلاب العلم .
ونعي الفقيد الدكتور على جمعة مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء ونعاه المجلس الأعلى للثقافة والكنيسة الانجيلية.
والفقيد من مواليد القاهرة عام 1929 له العديد من الدراسات والأبحاث والمؤلفات، وله العديد من المساهمات الإعلامية حول العديد من القضايا السياسية والفكرية،
حصل “السمان” على ليسانس حقوق جامعة الإسكندرية 1953، ودبلومة في الدراسات العليا في القانون الدولي العام والعلوم السياسية – جامعة جرونوبل، فرنسا – 1956، ودبلومة الدراسات العليا في العلوم السياسية ، جامعة جرونوبل، فرنسا – 1956، و دكتوراه الدولة في القانون والعلوم السياسية، جامعة باريس، فرنسا – 1966.
وشغل رئيس الإتحاد الدولي لحوار الثقافات والأديان وتعليم السلام (أديك) أوروبا، ورئيس الاتحاد الدولي لحوار الثقافات والأديان وتعليم السلام (أديك) مصر، وسكرتير عام الجمعية المصرية الأوروبية للإعلام الاقتصادي ومقرها الرئيسي بسويسرا، كما عمل بالمحاماة فى مصر.
ومن قبل كان رئيس لجنة الحوار والعلاقات الإسلامية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية من 1996 الى 2011، ورئيس مجلس إدارة نوكيا سيمنز للشبكات مصر من 2006 الى 2011، ومستشار الإمام الأكبرالشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر لشئون الحوار من 2000 الى 2006، ونائب رئيس اللجنة الدائمة للأزهر الشريف للحوار بين الأديان السماوية من 1997 الى 2006، ورئيس وكالة أنباء الشرق الاوسط (أ.ش.أ) من 1967 إلى 1984، ورئيس منطقة غرب أوروبا لإتحاد الاذاعة والتليفزيون من 1967 الى 1982، مدير مكتب رئيس الوزراء لمشروعات البنية الأساسية من 1979 الى 1981، ومستشار الرئيس السادات للإعلام الخارجي من 1972 الى 1974، المسئول عن الإعلام الخارجي برئاسة الجمهورية في الفترة من 1972 الى 1974.
كما عمل صحفيا حرا بجريدة Le Monde Diplomatique الفرنسية من 1962 إلى 1966، وصحفيا حرا بجريدة La Tribune des Nations الفرنسية من 1958 إلى 1965، وصحفيا حرا بجريدة La Vie Africaine الفرنسية من 1958 إلى 1965.
وعمل عضوا عاملا فى كل من لجنة المائة، المنتدى الإقتصادي العالمي- دافوس، وعضو جمعية رجال الأعمال المصريين، وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية، وعضو المجلس المصري الأوروبي، ورئيس مصر في منتدى شئون الفرانكوفونية بفرنسا، وعضو مجلس الأمناء والمستشار الإعلامي الإتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، القاهرة، مصر، وعضو مجلس إدارة مستشفى النور للعيون، القاهرة، مصر.
وحصل “السمان” على وسام شرف “ضابط النظام الوطني الفرنسي” – 2012، وحصل على ميدالية تقديرية من رئيس أساقفة كانتربري لجهوده المثمرة في خدمة الحوار بين الأديان – 2004، وحصل على شهادة تقدير من مؤسسة People to People International عن إسهاماته القيمة في دفع ودعم الصداقات الدولية وما ينتج عن ذلك من سلام عالمي – 2003، واختير لعضوية الهيئة الدولية لقيادات الإنجاز بانجلترا – 1991.
قام د. على السمان بعمل العديد من الدراسات والأبحاث وألف كتابا، وساهم في تأليف آخر وقد ترجم إلى لغات عديدة، كما شارك في عدد كبير من اللقاءات التلفزيونية والصحفية حول العديد من الموضوعات.
له كتاب “من ثورة إلى أخرى: مذكرات مواطن ملتزم في عهد عبد الناصر، والسادات، ومبارك”، جلجامش للنشر، انجلترا، 2012 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق