بأقلامكم

رضيت ياربي

هالة عصام أحمد أحمد.. ماجستير مهني تنمية بشرية وإدارة ذات

وسكونها مع تتابع الإبتلآت والمحن عليها لم يكن إستسلاما بقدر ماكان رضاء وإرتضاء.

فكانت تتلقي كل أقدار الله بإبتسامة تريح النفس ترجمتها (كل مر سيمر وحتما حتما خيرة الله هي كل الخير)

هذا هو لسان حال الكثيرين ممن أخدوٱ الرضا منهحا وطريق حياة وإنني إذ طرقت باب الرضا للحديث عنه أكون قد طرقت علي

أوتار ثغر عظيم لن تطيب الحياة الا به ولن تتذوق طعم الإيمان الا بنهل ري قلبك منه قال صل الله عليه وسلم (ذاااااق طعم

الإيمان من رضي بالله عز وجل ربا).

وتراني أجد رابعة العدوية فقهت هذا المعني جليا حيث أنه لما سآلوها متي يكون العبد راضيا بالقضاء

فآجابت إذا سر بالمصيبة كما يسر بالنعمة.

ولا أدعي فخرا أنه مقام سهل العروج إليه ولو كان هينا لما قال عمر بن الخطاب في كتابه إلي أبي موسي الأشعري :أما بعد

فإن الخير كله في الرضا فإن آستطعت أن ترضي وإلا فالصبر هو الحال .

ولا يرضي العبد عن الله حتي يرضي الحق جل جلاله عنه قال تعالي (رضي الله عنهم ورضو عنه)

أقسام الرضا

١.رضا به (أي به)وهو مدبر

٢.رضا عنه (أي عن الله) فيما يقتضي حاكما وفاصلا.

وأما علاماته في ثلاث أوضحها ذو النون المصري رحمه الله تعالي

١.ترك الإختيار قبل القضاء بمعني أنك لست مطالبا بأن تمعن التفكير في إختيارات الله لك قبل قضاءها عليك.

٢.فقدان المرارة بعد القضاء بمعني إستواء الحال عندك إذا حاء قضاء الله لك موافقا لهواك أو ظاهره علي غير مرادك .

٣.هيجاااان الحب في حشو البلاء ياالله عظيمة جدا هذه المرتبة اللهم بلغنا إياها مفادها أنه في شدة بلائك وإن كنت في نظر البشرية أجمع أنه بلاء إلا أنك علمت بعين البصيرة أنه اصطفاء فدورت في فلك الحب مع الهائمين بجلاله رضاء بقضاء الله فيك وأجد أن سيدنا عمر ولا أذكيه علي الله وصل لهذه المرتبه حتي قال إنني أدعو الله في حاجتي فإن أجابها فرحت مرة وإن لم يستجبها فرحت مرتين لأن الأولي هي إختياري لنفسي والثانية هي ٱختيار الله عز وجل لي .

ولا أخفيكم سرا أنه ما نزل بي نازلة قط إلا وأنبئت الخبير بأني ها أنا ذا رااااضيه ياربي وفي انتظار عطيتك لي التي هي علي قدرك إلا وأدهشت من عطاء الله .

لما تتبعت أنباء الأنبياء والصالحين في القرآن وحالهم مع البلاء ومدي رضاهم علي قضاء الله وعن الله إلا وجاءهم النصر المبين من عند الله.

وختاما دعو البلايا تنبيء رب البراااااايا أنكم عبرتموها بسلام حيث تمام السلام يدرك بتمام الإستسلام لرب الأنام.

مقالات ذات صلة

1 thought on “رضيت ياربي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات