الفتاوى

حكم تشييع المسلم لجنازة مسيحي

إسلام أبو العطا

توفي من أهل قريتنا رجل مسيحي، شارك في تشييع جنازته عدد كبير من أهلنا في القرية، ومعظمهم مسلمون، وقد

خرجت أصوات بعد ذلك تقول إن تشييع المسلم للمسيحي غير جائز شرعًا.

أجاب الدكتور شوقى علام مفتي الجمهورية: الأمرُ بحُسنِ معاملةِ أهلِ الكتاب ورحمتِهم يدخل في عموم الأمر بالرَّحمةِ

وحُسن الخلق، ومن أشملِ صور حسن معاملتهم ورحمتهم: مواساتُهم عند المصائِب، وجبرهم عند الحاجة والضَّعفِ، ومن

ذلك: حال المرض، وحال الوفاة، سواء كانوا من الأقارب أم من غير الأقارب.

وأما اتِّباعُ جنازتِهم:

فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: “مرَّ بنا جنازة، فقام لها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقمنا به، فقلنا: يا رسول

الله، إنها جنازة يهودي، قال: «إذا رأيتم الجنازة فقوموا» متَّفَقٌ عليه.

وعن سهل بن حنيف، وقيس بن سعد رضي الله عنهما قالا: إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرَّت به جنازةٌ فقام، فقيل

له: إنها جنازة يهودي، فقال: «أَلَيْسَتْ نَفْسًا» متفق عليه.

وشيَّع الصحابة رضي الله عنهم جنازةَ نصرانيَّة؛ هي أم الحارث بن أبي ربيعة رضي الله عنه؛ فعن الشَّعبي قال: “ماتت أم

الحارث بن أبي ربيعة رضي الله عنه، وكانت نصرانيةً، فشيَّعها أصحابُ محمد صلى الله عليه وآله وسلم” أخرجه محمد بن

الحسن في “الآثار”، وابن أبي شيبة وعبد الرازق الصنعاني في “مصنفيهما”.

فقد شيَّعها الصحابة رضي الله عنهم ولم تكن قريبةً لهم، وهذا يدل على جواز ذلك لغير الأقارب.

وبناءً عليه وفي واقعة السؤال: فيجوز للمسلم اتِّباعُ جنازةِ غير المسلم وتشييعها، وهذا من صور المواساة والبرِّ ومكارِم الأخلاق المأمور بها شرعًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات