الرأى

مَن بنَى المسجدُ الأقصى؟

بقلم الداعية: مروة برهان

أخرجَ البخارىُّ فى صحيحِهِ بالسندِ إلى أبى ذر رضى اللهُ عنه قال : ” قلت : يا رسول الله أى مسجد وُضِعَ فى الأرضِ أول ؟ قال : المسجد الحرام . قلت : ثم أى ؟ قال : المسجد الأقصى . قلت : كم بينهما ؟ قال : أربعون سنة . ثم أينما أدركت الصلاة فإن الفضلَ فيه ” .

أوردَ ابن حجر في الفتح ، كتاب أحاديث الأنبياء : ” إن أولَ من أسَّسَ المسجد الأقصى آدم عليه السلام ، وقيل الملائكة، وقيل سام بن نوح عليه السلام ، وقيل يعقوب عليه السلام “.. و ذكر ابن هشام في ” كتاب التيجان ” أن آدمَ لمَّا بنى الكعبة أمره الله بالسير إلى  بيتِ المقدس ، وأن يبنيه ، فبناه “.

ذَكرَ أكثرُالمفسرين أن إبراهيمَ عليه السلام قد جدَّدَ بناء المسجد الأقصى وأقامَهُ ليكون مسجداً للأمةِ المسلمةِ من أبنائِهِ وذريتِهِ المؤمنين برسالتِهِ ودعوتِه ,  واستمرت إمامة المسجد الأقصى على يد الصالحين من ذريةِ إبراهيم عليه السلام ..  وذَكرَ ابن كثير في ” البداية والنهاية ”  أنه في عهدِ يعقوب بن اسحاق عليهما السلام أُعيدَ بناء المسجد بعد أن هَرِمَ بناء إبراهيم عليه السلام .

الثابت بالأدلةِ الشرعيةِ أن سليمانَ عليه السلام بنى المسجد الأقصى، وأن بناءَ سليمان عليه السلام بناء تجديد وتوسعة وإعداد للعبادةِ لا بناء تأسيس ..  روَى النسائي وابن ماجة وغيرهما بالسندِ إلى عبدِ اللهِ بن عمرو بن العاص عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال : ” لمّا فرغَ سليمانُ بن داود من بناءِ بيتِ المقدس سألَ اللهُ ثلاثاً : حُكماً يصادفُ حكمه، ومُلكاً لا ينبغي لأحدٍ من بعدِه، وألا يأتي هذا المسجدُ أحد لا يريد إلا الصلاة فيه إلا خرج من ذنوبِهِ كيومِ ولدته أمه . فقالَ النبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم- : ” أما اثنتان فقد أعطيهما، وأرجو أن يكونَ قد أعطي الثالثة ” .

قال النوويُّ في شرحِ مسلم : وُرِدَ أن واضعَ المسجدين آدم  عليه السلام و بينهما أربعونَ عاماً ..  ويقولُ الإمامُ البغويُّ في تفسيرِه : ” فلم يزِلْ بيت المقدس على ما بناه سليمان حتى غزاه بختنصر – أحد الملوك الذين حكموا بابل –  فخرَّب َالمدينة، وهدمها ونقضَ المسجد ، وأخذَ ما كان في سقوفِهِ وحيطانِهِ من الذهبِ والفضةِ والياقوتِ وسائرِ الجواهر، فحملَهُ إلى دارِ مملكته من أرضِ العراق ” .

ومما سبقْ يتبينُ أن ما قامَ به سليمانُ عليه السلام في بيتِ المقدس لم يكنْ بناءً لهيكل، وإنما هو تجديدُ للمسجدِ الأقصى المبارك كما فعلَ إبراهيمُ عليه السلام في المسجدِ الحرام ، فهو قبل سليمان وموسى ويعقوب وإبراهيم عليهم السلام ليكون مسجداً للأمةِ المسلمة .

marwa.borhaneldin@gmail.com

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات