sliderالرأى

مع المحبوب الأعظم .. سبحانه

بقلم د:ناجح إبراهيم

الحياة حلوة..وأحلي منها الصلة بالله سبحانه وتعالي الرحيم الودود فإذا أردت دوام الوصال  فعليك أن تبدأ أعمالك “باسم الله” وتختمها بـ”الحمد لله” وتحزن بـ”إنا لله وإنا إليه راجعون” وتعجب بـ”سبحان الله”وتلهج دوماً “بلا إله إلا الله” وتعاتب غيرك بـ “استغفر الله لى ولك” وتكسر سم عينك إذا أعجبتك ثروتك “ما شاء الله لا قوة إلا بالله” وتطفأ حسد نفسك إذا رأيت ثروة غيرك بـ “بارك الله لكم” و تتألم بـ “يارب لك الحمد في السراء والضراء” وهكذا تعيش في ذكر دائم مع الله .

لا تبك على وسادتك بالليل حزناً على ما فاتك أو ما أصابك فلن يغير ذلك من واقعك شيئاً ولكن قم وابك على سجادة صلاتك مناجياً ربك الذي سيحول عسرك ليسر وكربك إلى فرج وضيقك إلى سعة ” أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ “.

لكل مرض طبيب ولكل محب حبيب فكما أننا نحرص على اختيار أحسن طبيب فينبغي علينا أن نختار أفضل حبيب,والمحبوب الأعظم هو”الله”سبحانه وهو الذي تنبثق عن محبته كل المحاب الطيبة فتحب أباك توقيراً وأمك إجلالاً وتقديراً,وزوجتك رغبة ومودة وابنك باعتباره الامتداد الأول وحفيدك باعتباره الامتداد الثاني وصديقك باعتبار حسن العشرة والمؤاخاة وشقيقك باعتباره توأم روحك الذي شاركك طفولتك وصباك وسريرك ومذاكرتك,فتظل كذلك حتى تحب الكون كله باعتبارهم أبناء آدم وحواء أًصل كل البشرية .

ويظل ينمو هذا الحب حتي تحب الجماد تأسياً بقول النبي”أحد جبل يجبنا ونحبه”فقد أبى الرسول الكريم أن يودع الدنيا  وفي نفس أصحابه من جبل أحد شيئاً.

أحبوا المحبوب الأعظم “الله”لتحبوا كل الوجود,حتى من ظلمك فلن تستطيع أن تكرهه أو تدعو عليه , بل ستحب له الخير وتدعو له وتشفق عليه لوقوعه في الظلم وهو لا يرى عاقبته,ستشفق علي الظالم والملحد والكافر ولن تكرهه .

شهر رمضان شهر الوصال مع الله بالصيام والقيام والذكر والدعاء وقراءة القرآن وصلة الأرحام والعمل الدءوب ولن يتسع وقتك لرؤية 70 مسلسلاً,فلو شاهدنا أربعاً منها فقط ما قام ولا صلى ولا انتبه لعمله أحد,وكلها ستعاد طوال العام فلتؤجل  لما بعد لمن أراد,أما برامج المقالب والأسئلة المحرجة فلا فائدة منها ولو تفرع لها الصائم لضاع وصاله مع ربه في هذا الشهر الكريم.

نفحات رمضان وجوائز السماء وبركات رمضان لن تتنزل علي أولئك الذين أضاعوا أوقاتهم في غير الطاعات والعبادات حتي لو أضاعوها في المباح ,فليل رمضان أسمى وأعظم من أن يقضي كله في المقاهي.

ثلاث ساعات من أعظم ساعات الوصال مع الله ,الساعة التي تسبق أذان المغرب وأخر ساعة بالليل والساعة التي تلي صلاة الفجر فعلي العارفين بالله ألا يضيعوها.

أخطر ما يقطعك عن الله الغضب بغير حق .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات