sliderالرأى

محاسبة النفس

الدكتور: محمد إبراهيم حامد المساعد.. العلمي لمدير عام المراكز الثقافية الإسلامية بوزارة الأوقاف

محاسبة النفس هي أعظم طرق السالكين السائرين إلى ربهم، وخير زاد المؤمنين في حياتهم وآخرتهم ، وسبب سعادة الفائزين المفلحين في دنياهم ومعادهم ، فما نجا من نجا يوم القيامة إلا بمحاسبة النفس ومخالفة الهوى، فمَن حاسب نفسه قبل أن يُحاسب خفَّ حسابه في القيامة ، وحضر جوابه عند السؤال.

محاسبة النفس

ومحاسبة النفس هو حال كل مؤمن تأدب بأدب القرآن الكريم حين أمر بذلك ، فقال ربنا : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [الحشر: 18] قال الحافظ ابن كثير (رحمه الله): أَيْ حَاسِبُوا أَنْفُسَكُمْ قَبْلَ أَنْ تُحَاسَبُوا، وَانْظُرُوا مَاذَا ادَّخَرْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ مِنَ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ لِيَوْمِ مَعَادِكُمْ وَعَرْضِكُمْ عَلَى رَبِّكُمْ {وَاتَّقُوا اللَّهَ} تَأْكِيدٌ ثَانٍ ، {إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ } أَيِ: اعْلَمُوا أَنَّهُ عَالِمٌ بِجَمِيعِ أَعْمَالِكُمْ وَأَحْوَالِكُمْ، لَا تَخْفَى عَلَيْهِ منكم خافية ولا يغيب من أموركم جليل ولا حقير. [تفسير القرآن العظيم لابن كثير]. قال العلامة ابن القيم ( رحمه الله) فإذا كان العبد مسئولا ومحاسبا على كل شيء، حتى على سمعه وبصره وقلبه، كما قال تعالى:{إنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا} [الإسراء: 36] فهو حقيق أن يحاسب نفسه قبل أن يناقش الحساب. [إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان].

أمر ضروري

وخير من كان يحاسب نفسه هو نبينا الكريم سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) فعَنْ أَبِي يَعْلَى شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ (رضي الله عنه)، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ( صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): (الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ، وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا، ثُمَّ تَمَنَّى عَلَى اللَّهِ) (رواه ابن ماجة في سننه).

إن محاسبة النفس أمر ضروري يعود بالنفع على صاحبه في الدنيا والآخرة ، فهي من أهم الأسباب التي تعين العبد على إصلاح نفسه والرقي بها، وبها يتعرف العبد على حقيقة نفسه فيزداد إيمانا بالله عز وجل ، ويقبل على الطاعات ، ويبتعد عن الذنوب والآثام.

تحقيق النجاح

ومن فوائد محاسبة النفس أنها تساعد العبد على تحقيق النجاح ، فيتجنب تكرار الأخطاء التي يقع فيها وتحول بينه وبين النجاح ، وهذا من صفات المؤمن اليقظة دائما ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ )، عَنِ النَّبِيِّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أَنَّهُ قَالَ: (لاَ يُلْدَغُ المُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ).(رواه البخاري). ومحاسبة النفس تَحُث الإِنسان عَلى الأَعمال الصَّالِحةِ .و تُخلِّصُ النَّفْسَ مِن العُجْب بالعَملِ ، و تَفْتحُ للإِنْسَانِ بَابَ الذُّلِ والانْكِسَارِ والْخُضُوعِ للهِ.

وكذا من فوائد محاسبة النفس وأهميتها: التخلى عن التعصب للرأي ، والاقتناع بأن رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ، فلا تعصب إلا للحق ، وتتجلى أعظم ثمرات محاسبة النفس في أمر في غاية الأهمية وهو مداواة النفس البشرية ووقايتها من داء الكبر ـ والعياذ بالله ـ  وهو داء يهلك صاحبه في الدنيا والآخرة. و كذا من خلال محاسبة النفس يَعرفُ العبد أنَّ النَّجاةَ لا تَحْصُلُ إلا بِعَفوِ اللهِ وَرَحْمَتِه.

يوم القيامة

وإن من أهم الأمور التي تحث العبد على محاسبة النفس: استحضار عظمة الوقوف بين يدي الله ( عز وجل ) يوم القيامة لما فيه من أهوال وأحوال يشيب لها الولدان.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ } [لقمان : 33]. ويا له من مشهد لا ينطق فيه أحد  إلا من أذن له الرحمن ، قال تعالى:{يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا }  [النبأ: 38].

ستر ربه

فينادي المنادي العبد باسمه: يا فلان ابن فلان استعد للوقوف بين يدي الله ، فيقف العبد ملبيا نداء ربه ولن ينفعه ساعتها إلا ستر ربه الكريم ، وعن صَفْوَانَ بْنِ مُحْرِزٍ، قَالَ: بَيْنَا ابْنُ عُمَرَ (رضي الله عنهما)يَطُوفُ إِذْ عَرَضَ رَجُلٌ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ – أَوْ قَالَ: يَا ابْنَ عُمَرَ – سَمِعْتَ النَّبِيَّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) فِي النَّجْوَى؟ فَقَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) يَقُولُ: ( يُدْنَى المُؤْمِنُ مِنْ رَبِّهِ – وَقَالَ هِشَامٌ: يَدْنُو المُؤْمِنُ – حَتَّى يَضَعَ عَلَيْهِ كَنَفَهُ فَيُقَرِّرُهُ بِذُنُوبِهِ، تَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا؟ يَقُولُ: أَعْرِفُ، يَقُولُ: رَبِّ أَعْرِفُ مَرَّتَيْنِ، فَيَقُولُ: سَتَرْتُهَا فِي الدُّنْيَا، وَأَغْفِرُهَا لَكَ اليَوْمَ، ثُمَّ تُطْوَى صَحِيفَةُ حَسَنَاتِهِ، وَأَمَّا الآخَرُونَ – أَوِ الكُفَّارُ – فَيُنَادَى عَلَى رُءُوسِ الأَشْهَادِ: {هَؤُلاَءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18] (رواه البخاري).

أهل الفلاح

كذلك من الأمور التي تعين العبد على محاسبة النفس: النظر فيما أعده الله (عز وجل) لعباده المؤمنين في الجنة وما أعده الله للعصاة الضالين في النار ، فأهل الفلاح يطمعون في فضل الله تعالى ، فحاسبوا أنفسهم وسارعوا بالخيرات ، قال تعالى:{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ *أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ }[ المؤمنون : 60،61 ] ، فأعد الله لهم في الجنة مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ)، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): قَالَ اللَّهُ ( أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ، وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ، فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: { فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ})[السجدة: 17](رواه البخاري).

أهل الجنة

فالنظر إلى مآل أهل الجنة ومآل أهل النار من أهم الأمور التي تعين على محاسبة النفس ، ومما يعين العبد على المحاسبة  أيضا: أن يكون المرء صادقاً في محاسبته لنفسه .

وهناك عقبات ومعوقات تقف في طريق العبد تحول بينه وبين محاسبة النفس أهمها: الثقة الزائدة في النفس ، و انشغال العبد بعيوب غيره وينسى عيب نفسه ، و التعصب المقيت بمفهومه العام فيشمل التعصب للجنس أو لمعتقد أو لحزب أو غير ذلك ، ومتى استحكم التعصب في عقل العبد أهلكه لا محاله لأنه يصده عن كر الله عز وجل.

ألا ما أحوج الأمة اليوم ـ كبيرها وصغيرها ، رجالها ونسائها ـ شبابها وشيوخها ، أغنياؤها  وفقراءها ،  إلى وقفة  لمحاسبة النفس ، وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها أمتنا العربية والإسلامية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات