الرأى

شهداء العشق الإلهي … شهاب الدين السهروردي (٣)

بقلم: خالد الشناوي.. باحث في الدراسات الفكرية والسياسية

نكتب بقلمنا الرصاص احتراما لممحاة الرأي الآخر

نصوغ الحروف نغما إلى حقول الوجدان في هذا العالم الفاني  نطوف على أجنحة الخيال

لنرسم لأنفسنا صورة زاهية في هذا الوجود الجميل

إلى عالم سرمدي الجمال

عسانا نحظى بلحظة وصل تصنع الأمل بعد أناشيد المحال!

على أقدام الشوق ووهج المحبة واصل السالكون خطاهم إلى حضرة مولاهم

يحملهم الشوق ويدفعهم التوق إلى حيث جنة القرب والبقاء الأبدي.

فلا يتلفتون لغير خالقهم ولا يبالون ببذل النفس والنفيس في سبيل وصله ورضاه .

وإذا جنهم الليل وخلا كل خليل بخليله والف بأليفه افترشوا اليه أقدامهم وتوجهوا إليه بقلوبهم فما بين متأوه وباك وصارخ وشاك فهم ملوك تحت أطمار ونجوم تحت أقمار أنزاع قبائل وأصحاب فضائل أرواحهم نورانية واسرارهم علوية وهياكلهم محمدية .

ولد مترجمنا _رضي الله عنه_في رجب سنة 539هـ بسُهرورد، ونشأ بها، ولما بلغ من العمر ستة أشهر قُتل أبوه – رحمه الله –

فنشأ في حجر عمه أبي النجييب وعنه أخذ التصوف والوعظ، قدم الشيخ من سهرورد إلى بغداد، وهو شاب،

وصحب الشيخ أبا محمد عبدالقادر الجيلي، ورأى جملة من الشيوخ،

وحصَّل طرفًا صالحًا من الفقه والخلاف، وحدّث ببغداد، ومكة ودمشق.

قال ابن النجار: كان شيخ وقته في علم الحقيقة، وطريقة التصوف،

وإليه انتهت الرئاسة في تربية المريدين، وتسليك طريق العبادة والزهد في الدنيا.

يخلط البعض بين الصوفي القطب شهاب الدين يحيى السهروردي أبوالفتوح يحيى بن حبش بن أميرك السهروردي ويلقب بـ”شهاب الدين”، الذي اشتهر بالشيخ المقتول.

وبين صوفيين آخرين هما: شهاب الدين أبوحفص عمر السهروردي، مؤلف كتاب «عوارف المعارف» في التصوف، وصاحب الطريقة السهروردية، أما الثالث فكان اسمه أبو النجيب.

صراع الظاهر والباطن عبر القرون:

سوء فهم عميق وكبير لاحق المتصوفين في طول التاريخ الإسلامي وعرضه لا سيما ما يخص الأقطاب منهم،

كان هناك اتهام أهل الحرف والتفسير الظاهري وأهل السلطان الديني والفقهاء للمتصوفة الحكماء،

اختصر الاتهام بأن التصوف امتزج بفلسفاتٍ واتجاهات عقدية خطيرة،

مثل القول بالحلول والاتحاد ودعوى العلم اللدني، ووقوعُ بعضهم ببعض بدع العقيدة، والشطح وخلاف ذلك،

وكان الاتهام الأوضح والأكبر لأهل التصوف أنهم يخرجون على مذهب أهل السنّة، وقليل منهم من نجا من هذا الاتهام.

ولم تنته هذه الحرب بين فقهاء الدين ورجاله وبين المتصوفـة، بــين أهل الشرع وأهل القلـب، إلى اللحظـة!

حـرب راح ضحيتها كبـار أقطاب التصوف والعلم، كان يقف أهـل السلطـة والسلطـان فيـها إلى جانب الفقهـاء وأهـل الشرع

خـوفا من تأليبهم الشارع على السلطان بحجة التعاطف مع المتصوفـة الخارجـين عن الشرع على حد زعمهم!

هكذا في كل مرة يأتي مـن يحـاول منـح حرية للعقل يبرز فقهاء السلاطين وعبّــاد الحرف وقاصري العلـم والعقل!

فتنـدلع معـركـة بـين النـور والظـلمـة تنتهي بإطفاء أصحاب الشعلـة لكــن أنّـى لهؤلاء أن يطـفئــوا نـــور اللـه…

المدرسة الإشراقية:

السهروردي كان من أهم مفكري المدرسة الإشراقية ولا يعني الإشراق عنده الذوق والكشف فقط

وإنما استعمله السهروردي استعمالا خاصا فقد ذهب إلى أن “الله نور الأنوار” ومن نوره خرجت أنوار أخرى هي عماد العالمَين المادي و الروحي.

وكان من الطبيعي أن يقع التصادم بين السهروردي الفيلسوف الصوفي الإشراقي،

وبين علماء الظاهر الذين كانوا يعادون الحرية الفكرية، وتوجسوا شراً من عودة الفكر المعتزلي الذي يقدم العقل على النقل.

ولعلنا نستطيع أن نرى ببوصلة المعرفة والحياديةأن (النور) يمثل حجر الزاوية في فلسفة السهروردي،

وعلى أساس النور قامت فلسفته، سواء في الوجود أو في المعرفة أو في القيم، والنور هو المبدأ وهو الصراط وهو المنتهى.

بل هو مبدأ وجودي عند السهروردي والمبتدأ الأوحد.

والنور الذي يتحدث عنه السهروردي هو نور أصل. إشراق نور الوجود في ظلمة العدم،

فهو حضور من غيابها في المغرب، والمغرب في الصوفية الإشراقية هو عالم الظلام،

والنور الموصوف بأنه هو الوجود، هو الخلق وهو هداية التائهين في قعر الهلاك،

ويقتضي العبادة والذكر.وعلى أساس النور أيضاً قامت فلسفة السهروردي في الأخلاق،

فانطلاقاً من إيمانه بكون النفس الإنسانية حبيسة الجسد، يقيم شيخ الإشراق فلسفته الأخلاقية على جهاد النفس، سلوكاً وعملاً،

لتخليصها من اللذات الحسية وأدران الجسد، كمنطلق جوهري لنظريته الإشراقية في الشهود.

 يقول السهروردي:

«ظنَّ العامة أن لا لذة غير الحسِّية، ولم يعلموا أن لذة الملائكة بجوار الله تعالى وشهود جلاله،

أعظم مما للبهائم ومطالبها». ويقول أيضا:» وعديم الذوق قد لا يشتاق إلى اللذة وإن صحَّ عنده وجودها

سؤال يقتل شهاب الدين:

بعد أن ازدادت أحقاد فقهاء حلب على شهاب الدين أقاموا له مكيدة فدعوا إلى مناظرة علنية في أحد جوامع حلب وسأله أحد فقهائها

“هل يقدر الله أن يخلق نبيا آخر بعد محمد؟ فأجاب السهروردي: “الله لا حدّ لقدرته”.

كما يقول الأصفهاني في كتاب (البستان الجامع) فاجتهد الفقهاء أعداؤه وتأولوا في إجابته أن السهروردي يجيز خلق نبي بعد محمد،

فشكوا “زاعمين كفره وخروجه عن الدين وطالبوا بقتله” إلى ابن صلاح الدين الأيوبي

فردّهم فرفعوا الأمر إلى والده فأرسل لولده رسالة تشير عليه بقتل السهروردي، وهذا ما كان.

يقـول المؤرخ ابـن تغـري:

“فكتب أهل حلب إلى السلطان صلاح الدين: أدرك ولدك وإلاّ تتلف عقيدته. فكتب إليه أبوه صلاح الدين بإبعاده، فلم يبعده، فكتب بمناظرته.

فناظره العلماء، فظهر عليهم بعبارته، فقالوا إنك قلت في بعض تصانيفك إن الله قادر على أن يخلق نبيّا وهذا مستحيل. فقال:

ما وجه استحالته؟ فإن الله القادر هو الذي لا يمتنع عليه شيء.فتعصبوا عليه فحبسه الظاهر، وجرت بسببه خطوب وشناعات”.

وعلى الرغم من تلك الخاتمة المفزعة

بقيت كلمات السهروردي شهاب الدين وأفكاره تنير قلوب الملايين

وتغنّى بأشعاره عشّاق الخمرة الإلهية طلّاب النقاء على مر العصور، فلنختم ببعض من أبيات شيخ الإشراق:

أبداً تحن إليكمُ الأرواحُ

ووصالكم ريحانها والراحُ

وقلوبُ أهل ودادكم تشتاقكم

وإلى لذيذ وصالكم ترتاحُ

يا صاح ليس على المحبّ ملامةٌ

إن لاح في أفق الوصال صباحُ

لا ذنب للعشاق إن غلب الهوى

كتمانهم فنما الغرام فباحوا

بالسر إن باحوا تباح دماؤهم

وكذا دماء البائحين تباح

مقالات ذات صلة

5 thoughts on “شهداء العشق الإلهي … شهاب الدين السهروردي (٣)”

  1. الله الله الله
    …. دوام التوفيق والنجاح والسداد كاتبنا الكبير معالي الدكتور خالد الشناوي

    بننتظر مقالاتك على عقيدتي العريقة كل اسبوع

    الشكر وعظيم التقدير للقائمين على جريدة وموقع عقيدتي الذين اتاحوا لنا فرصة القراءة لمثل هذا القلم النوراني الكبير
    كل عام وأنتم بألف خير

  2. دوام التوفيق والنجاح والسداد كاتبنا الكبير معالي الدكتور خالد الشناوي كل عام وسيادتك بألف خير يا صاحب قلم السمو والمعرفة.
    ونناشد موقع عقيدتي الكبير بنشر هذه الدرر في الطبعة الورقية
    مع خالص الشكر لمجهودهم الكبير ⚘

  3. رضى الله عن سيدى العارف بالله السهروردى صاحب اجمل الكلام فى حب الذات الالهية و بارك الله فى سماحة شيخنا الحبيب خالد الشناوى على هذه الاطلالة الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات