sliderالأخبار

4 آلاف طالب وطالبة يؤدون إمتحانات آخر العام نهاية الشهرى الجارى

د. محمد عبد الحفيظ وكيل دراسات عليا الأزهر

كتبت: مروة غانم

من المقرر أن يؤدى أربعة آلاف طالب وطالبة إمتحانات آخر العام بكلية الدراسات العليا بجامعة الأزهر بالقاهرة نهاية شهر يونيه الجارى.

وقال الدكتور محمد عبد الحفيظ أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية ووكيل كلية الدراسات العليا بجامعة الأزهر بالقاهرة فى تصريحات خاصة لـ “عقيدتى” إن الكلية انتهت من الاستعداد لامتحانات آخر العام والتى من المقرر أن تكون فى الاسبوع  الأخير من شهر يونيه الجارى حيث قامت الكليات بارسال قوائم الطلاب الذين يحق لهم دخول امتحان الدور الأول وتم توزيع أرقام جلوس الطلاب على اللجان المختلفة كما تم تحديد لجنة كل طالب ومكانه.

د. محمد عبد الحفيظ

ومن المقرر أن يتم رفع كل هذه البيانات على موقع الكلية على شبكة الإنترنت وعلى صفحتها الرسمية على “فيس بوك” كما سيتم وضع هذه البيانات فى لوحة الإعلانات بالكلية ليتسنى لكل طالب معرفة رقم جلوسه ومكان لجنته بكل سهولة وبأكثر من وسيلة.

على أن يكون ذلك عقب إجازة العيد لأننا نخشى إذا قمنا بتعليقها الآن يقوم بعض الطلاب بتمزيقها فقررنا أن يتم ذلك عقب إجازة عيد الفطر مباشرة.

كما تم الإنتهاء من الإمتحانات الشفوية الخاصة بمادة قاعة البحث التى يدرس فيها الطالب قواعد البحث العلمى نظريا وعمليا وتمت مناقشة الطلاب فى الأبحاث التى قدموها من خلال لجنة ثلاثية مثلها مثل لجنة الماجيستسر والدكتوراة فتم تشكيل لجان المناقشة وتمت مناقشة الطلاب.

أما المواد الأخرى الشفوية فتحدد لها الامتحان على أن يكون عقب الإمتحان التحريرى مباشرة حتى تكون المادة مازالت فىى ذهن الطالب ولا يبذل جهدا كبيرا فى مذاكرتها مرة ثانية وحتى يكون الطلاب مازالوا قائمين فى المدينة  الجامعية ولم يتركوها ويعودوا لبلادهم وهذا من باب التيسير عليهم والرفق بهم.

مشيرا إلى أن عدد الطلاب الذين سيؤدون إمتحانات الدور الأول بالكلية حوالى أربعة آلاف طالب وطالبة لافتا إلى أن نصف هذه العدد يدرس بقطاع الشريعة والقانون والنسبة الأقل تدرس بقطاع اللغة العربية نظرا لصعوبة الدراسة وقلة الاقبال عليها.

موضحا أن عددا كبيرا من الوافدين يدرسون بالكلية  مشيدا بمستواهم العلمى المتميز وحفظهم الجيد للقرآن الكريم بالقراءات المختلفة.

لافتا إلى أن الكلية تولى هؤلاء الوافدين أهمية خاصة نظرا لكونهم سفراء الأزهر فى بلادهم كما أن الكلية تعقد لهم لقاءات فكرية دورية بالتنسيق مع  كبار الأساتذة فى التخصصات المختلفة للإجابة عن كافة أسئلتهم واستفساراتهم وحتى نضمن عدم استقطابهم من أى جهة من الجهات منحرفة الفكر لأنهم بمثابة حاجز ضد التطرف كما صرح رئيس ماليزيا فى زيارته الاخيرة لشيخ الأزهر كما أننا نعول عليهم فى إبراز الصورة الصحيحة لوسطية الاسلام.

وأكد وكيل دراسات عليا على أن الكلية قامت بالتنبيه على كل الأساتذة بضرورة إلقاء المحاضرات باللغة العربية الفصحى لان الوافدين لا يفهمون لهجتنا العامية وهناك التزام من الاساتذة بهذا التوجيه ناهيك عن حل المشكلات التى تواجههم كما أننا نتابع حضورهم جيدا وبدقة متناهية  لنتأكد أنهم جاءوا لتلقى العلم الشرعى فقط.

موضحا أن الغالبية العظمى منهم يدرسون بمنح من الأزهر الشريف وهذا فى إطار رسالة الأزهر فى نشر العلم الوسطى وسماحة الدين فى العالم كله.

ونفى تسجيل أى ملاحظات سلبية على فكر هؤلاء الوافدين مؤكدا أنهم متشبعين بفكر الأزهر الوسطى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات