sliderالأخبار

لا شكاوى.. و3 حالات غش بتربية القاهرة

فى الأسبوع الأول لامتحانات جامعة الأزهر

تقرير- مروة غانم: 

شهدت الامتحانات بكليات جامعة الأزهر بالقاهرة والمحافظات هذا الأسبوع هدوءا منقطع النظير، وخلت من شكاوى الطلاب ولم تسجل أغلب الكليات حالات غش إلا فيما ندر حيث سجلت كلية التربية بالقاهرة ثلاث حالات غش فقط كانت لطلاب بالفرقة الأولى من أصل خمسة آلاف طالب.

وأبدى عمداء الكليات رضاهم عن مستوى الامتحانات حيث حرصوا على المرور على كل اللجان كلها وسؤال الطلاب بأنفسهم عن مستوى الامتحان ولم يسجلوا أية شكاوى من الطلاب حول أى امتحان.

متابعة مستمرة

وأكدوا تواجد أساتذة المادة داخل اللجان طوال فترة الامتحان للرد على أسئلة واستفسارات الطلاب وتوضيح أى غموض بالأسئلة، وشدّدوا على توفير المراوح والتهوية الجيدة داخل اللجان وتواجد طبيب داخل كل لجنة لإسعاف أى حالة إغماء أو هبوط بين الطلاب.

ومن جانبنا تواصلنا مع عدد من عمداء الكليات للاطمئنان على سير الامتحانات، حيث أكد د. حشمت عبدالحكم- عميد كلية التربية بجامعة الأزهر بالقاهرة- أن الامتحانات تسير بكل هدوء ولم يتم تسجيل أية شكاوى من طلاب الفرق المختلفة الذين أدّوا الامتحانات هذا الأسبوع.

حالات غش

أضاف د. حشمت: تم ضبط ثلاث حالات غش عن طريق الموبايل لطلاب بالفرقة الأولى بالكلية من أصل خمسة آلاف طالب وكان ذلك يوم الخميس الماضى مع أول يوم فى الامتحانات، وعلى إثر ذلك قامت إدارة الكلية بتحرير محضر غش لهؤلاء الطلاب وحرمانهم من أداء باقى الامتحانات ليكونوا عبرة لغيرهم، لافتا إلى قيام الكلية بإلزام الطلاب بالتوقيع على تعهد بعدم اصطحاب المحمول طوال فترة الامتحانات إطلاقا والطالب الذى يضبط معه المحمول حتى إن قام بغلقه تُتخذ معه الإجراءات اللازمة لأنه لم يلتزم بالتعليمات.

وأشار د. حشمت إلى تواجد أستاذ كل مادة داخل اللجان من بدء الامتحان وحتى نهايته، والأستاذ الذى يتغيب لظروف خاصة به يتم التواصل معه عن طريق التليفون للرد على أسئلة الطلاب.

خير بداية

أما د. جمال فاروق- عميد كلية الدعوة بالقاهرة- فقال: لقد بدأنا بالقرآن الكريم وهو خير ما نبدأ به ولم نسجل أى حالات غش بين طلاب الفرق الأربع لأن طلاب كلية الدعوة يتميزون عن غيرهم بحفظهم الجيد للقرآن الكريم وأمانتهم التى لا مثيل لها.

أضاف د. فاروق: تم توزيع المراقبين على اللجان المختلفة وإذا ما حدث عجز فى عدد المراقبين نستعين على الفور بموظّفى الكلية لسد هذا العجز.

ولفت إلى أداء أغلب الطلاب المكفوفين الامتحان بكلية العلوم عن طريق الحاسب الآلى بعدما تم تأهيلهم لذلك، والذين لم يؤهلوا يؤدّوا الامتحان بالطريقة التقليدية المتعارف عليها عن طريق اصطجاب مُرافِق.

متابعة شخصية

وافقته الرأى د. أمال الرومى- عميدة كلية علوم بنات القاهرة- قائلة: تم التنبيه على كل أعضاء هيئة التدريس أن تكون الأسئلة فى مستوى الطالب المتوسط وقد تأكدت من ذلك بنفسى من خلال المرور على لجان الامتحانات، وقراءة الأسئلة بنفسى، وسؤال الطالبات عما إذا كانت هناك صعوبة لديهن فى فهم اى سؤال وكانت الاجابة تأتى بالنفى، مشيرة الى توفير المراوح اللازمة داخل اللجان وتواجد طبيبة داخل كل لجنة لإسعاف أى طالبة تصاب بأى مكروه أثناء الامتحان.

الجو المناسب

وأكد د. عبدالفتاح العيوارى- عميد كلية أصول الدين بالقاهرة- أن ما يقرب من ثمانية آلاف طالب يؤدون الامتحانات بمختلف الفرق والأقسام بالكلية، مشيرا إلى اتخاذ الكلية كافة الإجراءات لتهيئة الجو المناسب للطلاب، موضحا أن طلاب الفرقة الثانية والرابعة أدّوا الامتحان فى مادة القرآن الكريم ولم ترد منهم أية شكاوى حول صعوبة الامتحان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات