الأخبار

فى سابقة جديدة.. شيخ الأزهر يكرم أوائل الكليات

طالبوا الإمام الأكبر بتعيينهم فى كلياتهم معيدين ومعيدات

متابعة: مروة غانم

فى سابقة هى الأولى من نوعها على مدى تاريخ جامعة الأزهر كرم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر 80 طالبا وطالبة من أوائل خريجى كليات جامعة الأزهر بالقاهرة والمحافظات بقاعة الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصروأكد شيخ الأزهر أن جامعة الأزهر ليست صرحا للعلم فقط إنما للعلم والأخلاق معا وطالب أوائل الخريجين بمواصلة مشوارهم العلمى الذى بدأ واستكمال دراساتهم العليا بالحصول على درجتى الماجستير والدكتوراة معلنا تكفل مشيخة الأزهر بالطالب غير القادر على إستكمال مشواره العلمى لافتا إلى أن المشيخة ستتكفل به وتوفر له كل ما يحتاج إليه من دعم مادى ومعنوى.
شيخ الأزهر
وأكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن الأزهر لا يزال يحمل على عاتقه مهام الدعوة إلى المؤاخاة والتعايش والاحترام المتبادل مشددا على أن الأزهر سيستمر كعبة العلم ومعبرا عن ضمير الأمة.
وحث الطلاب على مضاعفة جهودهم ومواصلة مشوارهم العلمى باستكمال دراساتهم العليا فى كلياتهم العملية والنظرية مشيرا إلى أن الغرب لم يتقدم بدعوات التحلل والكسل والثرثرة والجلوس على المقاهى إنما تقدم بالعرق والتعب وتحمل المشاق والصعاب معربا عن تفاؤله بأن أبناء الأزهر قادرون على ذلك وعلى نهضة بلدهم لما يملكونه من علم وأخلاق وعقيدة سوية.
ونصح شيخ الأزهر أوائل الخريجين بالإطلاع على التراث والصبر على فهمه واكتشاف كنوزه مع تحصيل الجديد فى التخصصات العلمية والأدبية. 
ومن جانبهم طالب أوائل الخريجين شيخ الأزهر بالنظر فى أمر تعيينهم بكلياتهم المختلفة كمعيدين ومعيدات أسوة بزملائهم بباقى الجامعات المصرية معربين عن تخوفهم من تأخير تعيينهم خاصة أن خريجى دفعات 2013 وحتى 2016 لم يتم تعيينهم بعد وهذا ما يؤرقهم ويشغل بالهم لافتين إلى أن تكريم شيخ الأزهر لهم شرف كبير لكن المكافأة الأكبر هو تعيينهم واختصار سنوات البحث العلمى داخل جدران جامعة الازهر.
“عقيدتى ” حضرت حفل التكريم الذى حدثت فيه بعض الأخطاء والتجاوزات من قبل أفراد الأمن المدنى سواء مع بعض الصحفيين أو مع بعض أولياء الأمور الذين جاءوا من شتى محافظات مصر والفرحة تغمرهم بتفوق أبنائهم وتكريم شيخ الأزهر لهم “وهوما لم يحدث من قبل ” وهذه التجاوزات إستوقفت رئيس جامعة الأزهر وجعلته يتدخل ويعطى إشارة للأمن بالسماح للصحفيين وخاصة المصورين القيام بعملهم دون تضييق عليهم كما سانده فى ذلك الإمام الأكبر وأكد على كلامه.
طلبة الأزهر خلال التكريم
هذا من جانب أما الجانب الأخر فتعلق بسوء فهم أغلب الكليات بطبيعة التكريم فقد تقرر تكريم أوائل الخريجين فقط أى الأول على الفرقة النهائية بغض النظر عن شعبته لكن بعض الكليات خاصة أفرع الصعيد قامت بإرسال العشرة الأوائل من الفرقة الرابعة والبعض الآخر قام بإرسال الأول والثانى على كل فرقة وشعبة وهذا ما وضع القائمون على تنظيم الحفل فى مأزق شديد وأحدث حالة من الغضب بين الطلاب وذويهم الذين قطعوا مسافات طويلة على أمل تكريم شيخ الأزهر لهم ناهيك عن تكاليف السفر الباهظة التى تحملوها لأن كل طالب جاء إلى القاهرة بصحبة أربعة أو خمسة من أسرته ليشهدوا هذا التكريم وتتويج شيخ الأزهر لتفوق ابنهم أو بنتهم وهو ما إستدعى تدخل رئيس الجامعة الدكتور محمد المحرصاوى معربا عن أسفه الشديد لمن جاء ولم يكرم بسبب سوء فهم الكلية لضوابط التكريم معلنا عن أنه سيعطى تعليماته لعمداء الكليات بتكريم أوائل الفرق والشعب من كل كلية مع إرسال الجامعة هدية لكل طالب نظير تفوقه وقال بالحرف الواحد تطييبا لخاطرهم “امسحوها فيا ” كما أمر شيخ الأزهر بصرف تذاكر سفر على نفقة جامعة الأزهر للطلاب الذين جاءوا ولم يكرموا تخفيفا عنهم ومساعدة لهم.
ومن جانبه  أكد رئيس جامعة الازهر الذى إمتلأت كلمته بالحماس والفخر لكونه أزهريا حيث قال : هذه هى المرة الأولى “على حسب معلوماتى “التى يتم فيها تكريم أوائل الخريجين وسوف يستمر هذا التقليد فى السنوات القادمة بدعم شيخ الأزهر له ولفت رئيس جامعة الأزهر إلى حصول ثمانى كليات من كليات الجامعة على شهادة الاعتماد والجودة مشيرا إلى أن هذا هو أبلغ رد على من يطالبون بإلغاء كليات الأزهر العملية مشددا على أنها لا تقل أهمية عن الكليات الشرعية فكلاهما يخدم العلم والمجتمع.
طلبة الأزهر خلال التكريم
وطالب المحرصاوى أوائل الخريجين بالاعتزاز والفخر لإنتماهم لهذا الصرح العظيم مكررا “ارفع رأسك عاليا أنت أزهرى ” وهذا ما جعل جميع الحضور يصفقون له بحرارة  مؤكدا أن الأزهر هو الهيئة الكبرى التى تسعى لتحمل نشر رسالة الإسلام فى جميع دول العالم كما أنه رمز الوسطية والإعتدال ويعكس مكانة مصر الإسلامية والعالمية كما أنه الحصن الذى إعتصمت به اللغة العربية حينما تفشى الجهل فى كل البلدان
وعدد المحرصاوى أسماء علماء الأزهر الذين كانوا سببا فى تأجيج الثورات والتصدى للفساد أمثال عمر مكرم وسعد زغلول.
وعلى جانب أخر أعرب أوائل الخريجين عن فرحتهم الشديدة بتكريم شيخ الأزهر لهم ومباركة تفوقهم مطالبينه بدعمهم ومساندتهم لاستكمال مشوارهم العلمى

مقالات ذات صلة

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات