sliderالأخبار

“العبد” لـ”عقيدتي”: سلَّمنا الأولى للسُلْطَة.. ونستعد لتوزيع الثانية في الداخل

قافلة الأزهر الثانية على أبواب غزَّة

كتب- إيهاب نافع:

وصلت أمس الاثنين قافلة المساعدات الثانية المقدَّمة من الأزهر الشريف، لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، إلى الحدود المصرية الفلسطينية.

كان فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب- شيخ الأزهر- قد وجَّه إدارة القوافل الطبية والإغاثية بالأزهر لإعداد تلك القافلة، في إطار الدور الإنساني والإغاثي الذي يضطلع به الأزهر الشريف، وللتأكيد على دعم أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يتعرّضون له من قمع وتنكيل على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني، ما أسفر عن استشهاد أكثر من مائة شخص، وإصابة عدة آلاف آخرين في الأسابيع الأخيرة.

وأكد فضيلة الشيخ محمد العبد- المشرف العام على قوافل الإغاثة بالأزهر- أن القافلة الثانية تمَّت فيها زيادة الكميات الإغاثية والطبية حيث شملت نحو 10 أطنان من المستلزمات الطبية، اللازمة لأقسام الطوارئ والعمليات الجراحية، والتي تناسب الاحتياجات الراهنة للمستشفيات في قطاع غزة، في ظل تزايد عدد المصابين بنيران قوات الاحتلال.

أضاف: تضم القافلة نحو 65 طنا من المواد الغذائية المتنوّعة، وذلك للتخفيف من معاناة أهالي القطاع، خاصة في ظل أجواء شهر رمضان المبارك، وما يعانيه سكان غزة من نقص في العديد من المستلزمات الغذائية.

وأشار “العبد” في تصريحات لـ”عقيدتي” إلى أنه يقف وقت حديثه لنا على الحدود المتاخمة لغزة في انتظار الإجراءات اللازمة للدخول إلى قطاع غزة، وذلك للدخول لتوزيع المعونات على المواطنين وذلك بالتنسيق مع فرع الأزهر في الداخل الفلسطيني، موضِّحا أن القافلة الأولى تم تسليمها بالكامل للسُلطات الفلسطينية بالقطاع حيث تسلّمت وزارة الصحة الإغاثات الطبية، فيما تسلّمت وزارة التضامن المعونات الغذائية .

تأتي هذه القافلة بعد أقل من أسبوعين من إرسال قافلة أولى من الأزهر الشريف لقطاع غزة، ضمت نحو 50 طنا من المساعدات الغذائية والإنسانية، وسيارتين محمَّلتين بالمواد والمستلزمات الطبية، تم تسليمها إلى المسئولين في وزارتي الصحة والشئون الاجتماعية الفلسطينيتين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات