sliderالأخباررمضان

الصداع والضعف وقلة التركيز في الصيام

دكتور صيام..إعداد: هالة السيد

أحيانا كثيرة نشعر بصداع تختلف درجاته من شخص الى آخر ويرجع ذلك غالبا إلى عدة أسباب يبينها الدكتور سعيد متولى استشاري التغذية العلاجية:

1- انخفاض تركيز السكر فى الدم

نتيجة انتهاء عملية الهضم والامتصاص لما تناولناه من غذاء وبذل مجهود مع الوقت يستهلك كميات كبيرة من السكر المتواجد بالدم أو أننا لم نتسحر أو تناولنا كميات قليلة من الغذاء خلال إفطار اليوم السابق أو السحور، وعلاجها تناول السحور ضرورة على أن يحتوى على فاكهة وكم من اللبن خاصة الزبادى ثم وجبة معتدلة من الكربوهيدرات المعقد (أرز أو خبز) مع بروتين حيوانى أو نباتى (فول، جبن، بيض مسلوق) مع طبق سلطة متنوع الخضروات والألوان.

2- قلة الماء بالجسم

نتيجة فقده خلال يوم الصيام بالتعرّق أو إفراز البول وبالتالى يجب تعويض الجسم بكم مناسب من الماء فقط البارد غير المثلج على مرات متتالية خلال فترة الإفطار بكل مرة كم غير كبير منه. ونقلل مرات تناول المياه الغازية والشاى والقهوة الغنية بالكافيين المسبِّب لفقد الجسم للماء.

3- زيادة تركيز الأملاح بالجسم

نتيجة فقد عالى للماء يسبب الإعياء والصداع ولابد من تناول الماء والفاكهة والخضروات الغنية بالماء خلال فترة الإفطار.

4-عدم النوم الجيد ليلا

يسبب الصداع ولابد من نوم عميق وقت كافى .

5- التعوّد على المسكنات والأدوية المهدئة

ولابد من الابتعاد تماما عنها تدريجيا لعدم تأثر المعدة والكبد والكلى.

6-عدم تناول الغذاء فى الإفطار أو السحور

للوصول الى الامتلاء الكامل للمعدة لأن ذلك يحتاج إلى كم كبير من الدم للهضم ويؤدى ذلك الى الصداع وفقد الانتباه عقب الإفطار أو السحور ونكتفى بالثلث.

7 – الرياضة وان كانت فقط مشى

لها اثر كبير على ضبط إيقاع إفراز الجسم من الهرمونات المسببة للراحة والانتعاش والسعادة.

8- انخفاض الضغط أو ارتفاعه عن معدّله

من أهم مسبِّبات الصداع والإعياء فلنحافظ على الضغط بالغذاء المنضبط غير المالح بقدر كبير مع الابتعاد عن العصبية والانفعال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات