sliderالأخبار

إسماعيل فؤاد: تكريم السيسى فخر وشرف وكرامه

الأول على مستوى العالم فى حفظ القرآن لعقيدتى:

كتب- محمد لملوم

قال إسماعيل فؤاد إسماعيل جادو طه، ابن قرية كفر خضير التابعة لمدينة شبراخيت بمحافظة البحيرة، الفائز بالمركز الأول فى الفرع الأول بالمسابقة العالمية لحفظ القرآن (قراءات) من مصر،بدرجة 97,65% ،ل “عقيدتى”: شعرت بالفخر عندما تلقيت إتصال هاتفى من وزارة الأوقاف من الدكتور محمد عزت ،منذ خمسة أيام ،لإبلاغى بالحضور إلى القاهرة يوم الإثنين فى تمام الساعة 12ظهراً لحضور إحتفال وزارة الأوقاف بليلة السابع والعشرون من رمضان بقاعة الأزهر للمؤتمرات بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى،وفضيلة الدكتور أحمد الطيب،شيخ الأزهر ،والدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.

وتابع فؤاد:انه عندما أبلغنى بأننى سوف أكون من ضمن المكرمين من الرئيس السيسى إنتابتنى حالة من الفرح والسعادة والسرور وتذكرت كلام والدى عليه رحمة الله والوصايا التى كان يوصينى بها فى حفظ كتاب الله،مشيراً أن هذا التكريم يعد أفضل تكريم لى،لأنه تكريم من الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وقال فؤاد: أن تكريم الدولة الذى يتمثل فى الرئيس عبد الفتاح السيسى شرف وكرامة وفخر،وفرحة ما بعدها فرحة،وأشكر الله على منه وفضله على لوصولى إلى تلك اللحظة،فقد كان حلم والدى رحمه الله الوصول إلى العالمية فى حفظ كتاب الله ،وكان حلمه أن يرانى فى المسابقة الدولية فى حفظ القرآن وعلومة، والحمد لله قد تحقق حلم والدى رحمه الله.

وأضاف فؤاد لعقيدتى:حفظت القرآن على يد الشيخ محمد عبد العزيز طه أحد كبار محفظى الكتاتيب بالقرية، وكان والدى عليه رحمة الله يراجع لى ويتابع معى أولاً بأول مع شيخى ومحفظى،مشيراً إلى أن الدافع الرئيسى لى وسر تفوقى ووصولى للعالمية هو والدى عليه رحمة الله،فكان دائما يدفعنى للأمام ويشجعنى على حفظ كتاب الله،فكان دائماً يقول لى منذ سن الطفولة ونعومة أظافرى أنا عوزك تحفظ القرآن وبس ومش عاوز اى حاجه تانيه،اهم حاجه تحفظ القرآن.

وتابع فؤاد قائلاً أوصانى والدى عليه رحمة الله بحفظ كتاب الله ،وكان طموحه وحلمه أن التحق بكلية القرآن الكريم وعلومه بجامعة الأزهر بمدينة طنطا،والحمد لله أننى حققت حلم وأمنية ووصية والدى،لأنه هو سر ما أنا فيه الآن.

أضاف الفائز فى المسابقة العالمية : أننى لم أتوقف عند الوصول للعالمية فقط، ولكننى سوف أسعى لتحضير ومناقشة درجة الماجستير فى علوم القرآن،وبعدها بإذن الله تحضير ومناقشة وتسجيل الدكتوراه فى علوم القرآن الكريم،ولم أتوقف لأن كتاب الله هو الروح والغذاء لى.

وأشار فؤاد :أننى لا أحتاج شيئاً فقد أكرمنى الله من واسع فضله بحفظ كتاب الله ،ولكنى أنتسب إلى قرية ريفية بسيطة،لم تحظى بالخدمات كغيرها من القرى وبها الكثير من الفقراء والمحتاجين،واريد أن أفعل لها شيئ،مناشداً الرئيس السيسى والمسئولين بالالتفات إلى تلك القرية الصغيرة كفر خضير حيث بها الكثير من المرضى والفقراء،وهذه أمنيتى من الرئيس.

وأكد الفائز على أنه لولا والده لما وصل الى هذه المكانة،فكان دائما يدعو له وخاصة قبل صلاة الفجر،مشيراً أننى لن انسى كلام والدى حتى الآن فكان دائما يقول لى أنا مش عوزك تبقى وزير أنا بس عوزك تحفظ كتاب الله،فكان روحى فلعله كان صادقاً مع الله فأستجاب الله لدعاءه،  ورزقه باسرة كلها حافظة لكتاب الله ، فشقيقى،محمد طالب بكلية الهندسة وحافظ لكتاب الله،وشقيقى سارة طالبة بكليبة تجارة إنجليزى وحافظة أيضاً لكتاب الله ،ويرجع كل هذا الى فضل الله ومنته علينا ووالدى عليه رحمة الله،الذى دفعنا الى حفظ كتاب الله منذ الصغر.

ووجه فؤاد رسالة إلى أولياء الامور قائلاً إحرصوا على ان يكون احد من نسكلم يحفظ كتاب الله،فوالدى ترك ثلاثه كلهم من حفظة كتاب الله،فاحرصوا على تحفيظ ولو واحد من أبنائكم كتاب الله،فهذه كرامه وشفاعة،كما طالب الشباب بحفظ كتاب الله لان القرآن غذاء من لا غذاء له ورح من لا روح له.

يذكر أن الفائز إسماعيل فؤاد إسماعيل جادوا طه،قد حصل على جائزة مالية قدرها 150 ألف جنيه ومصحف وشهادة تقدير بالمسابقة العالمية لحفظ القرآن،ويعد هذا التكريم هو الثانى من الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات