أعلام

الشيخ كامل يوسف البهتميى.. مقرئ القصر الجمهوري

كتب- أحمد صديق

الشيخ كامل يوسف البهتيمي، أحد أعظم قراء القرآن الكريم في مصر، صار مقرئا للقصر الجمهوري في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتوفي عن عمر يناهز الـ 47 عامًا.

ولد القارئ الشيخ كامل يوسف البهتيمي فيحي بهتيم بشبرا الخيمة محافظة القليوبية عام 1922م، ألحقه أبوه الذي كان من قراء القرآن بكتاب القرية في السادسة من عمره، وأتم حفظ القرآن قبل بلوغ سن العاشرة، وأصبح قارئا معروفا بالبلدة وقارئ يوم الجمعة بمسجد القرية.

رفع الأذان

كان يذهب إلى مسجد القرية بعزبة ابراهيم بك ليقرأ القرآن قبل صلاة العصر دون أن يأذن له أحد بذلك وكانت ثقته بنفسه كبيرة فكان يطلب من مؤذن المسجد أن يسمح له برفع الأذان بدلا منه ولما رفض مؤذن المسجد ظل الطفل محمد ذكي يوسف الشهير بكامل البهتيمي يقرأ القرآن بالمسجد وبصوت مرتفع ليجذب انتباه المصلين فكان له ما أراد إذ أن حلاوة صوته أخذت تجذب الانتباه فبدأ المصلون يلتفون حوله بعد صلاة العصر يستمعون إلى القرآن بصوته مبهورين به.

وبدأوا يسألون عنه وعن أهله فعرفوه وألفوه وزاد معجبوه في هذه السن الصغيرة فسمح له مؤذن المسجد أن يرفع الأذان مكانه تشجيعا له وأذن له بتلاوة القرآن بصفة دائمة قبل صلاة العصر فصار صيت الصبي كامل البهتيمي يملأ ربوع القرى المجاورة وأخذ الناس يدعونه لإحياء حفلاتهم وسهراتهم فكان أبوه يرافقه وظل على هذا الحال مدة طويلة حتى استقل عن أبيه وأصبح  قارئا معروفا بالبلدة.

عيد البهتيمي

واعتبر أهل القرية ذلك اليوم الذي يقرأ فيه «البهتيمي»عيدا لأنهم سيستمتعون بصوت ذلك الصبي وظل كذلك حتى أوائل الخمسينيات والتي شهدت شهرة الشيخ كامل يوسف البهتيمي.

لم يتقاض «البهتيمي» مليمًا واحدًا، فكان يقول أنه يذهب للمسجد ليدرب صوته على تلاوة القرآن ويقلد الشيخين محمد سلامة ومحمدرفعت ليثبت لمن يستمع إليه أنه موهبة، فنال التشجيع الكبير والاستحسان وكان ذلك مبعث الثقة في نفسه وكانت أمه تدعو له فيقول لها : سيأتي اليوم الذي يصبح فيه ابنك من مشاهير القراء في مصر، فكانت أمه تفرح بهذا الكلام كثيرا وتدعو له فكان له ما سعى إليه بفضل الله تعالى.

وتتلمذ البهتيمي على يد الشيخ محمد الصيفي الذي تبناه واصطحبه في حفلاته وأخذ بيده من قريته التي نشأ بها واستضافه في بيته بالقاهرةفعرف طريق الشهرة حتى أصبح مقرئ القصر الجمهوري.

مع بداية عام 1952 م استمع إليه الشيخ محمد الصيفي فكان ذلك فاتحة خير عليه قادته لطريق الشهرة، حيث كان الشيخ الصيفي قد علم بوجودقارئ جديد ببهتيم يتمتع بحلاوة الصوت فذهب إلى بهتيم واستمع إلى تلاوة الشيخ كامل دونعلمه فأعجب به.

وطلب منه أن ينزل ضيفا عليه في القاهرة فاصطحبه ونزل ضيفا عليه في بيته بحي العباسية فمهد له الطريق ليلتقي بجمهور القاهرةوجعل بطانته له في الحفلات والسهرات وقدمه للناس على أنه اكتشافه وبعد فترة وجيزة بدأجمهور القاهرة يتعرف عليه فأصبح يدعى بمفرده لإحياء الحفلات والسهرات فكان ذلك يسعدالشيخ محمد الصيفي فأخذ يشجعه ما زاد من ثقته حتى ذاع صيته في أحياء وضواحي القاهرة.

وأصبح قارئًا له مدرسة وأسلوبه في الأداءوأفاض الله عليه من الخير الكثير والمال الوفير فاشترى قطعة أرض بشارع نجيب بحي العباسيةأقام عليه عمارة كبيرة واستأذن من الشيخ الصيفي أن يستقل بحياته شاكرا له حسن ضيافتهوكريم صنيعه وما قدمه له من عون طوال فترة إقامته بالقاهرة حتى استطاع أن يثبت جدارتهوأهليته لقراءة القرآن وسط كوكبة من مشاهير وعظام القراء بالقاهرة.

موهبته تجاوزت الدراسة

لم يلتحق الشيخ كامل يوسف بأي معهد من معاهد القرآن وتعليم القراءات بل لم يدخل أي مدرسة لتعليم العلوم العادية، ولكن بالممارسة والخبرة والاستماع الجيد إلى القراء مثل المشايخ محمد رفعت ومحمد سلامة والصيفي وعليحزين تعلم أحكام التلاوة دون ان يشعر هو بذلك وقد اكتملت عناصر النجاح لديه بعد الاستماعإلى هؤلاء العمالقة في قراءة القرآن.

ورغم نجاح القارئ البهتيمي جماهريًا إلا أن عدم التحاقه بمعهد القراءات ظل العقدة التي تطارده وتحول بينه وبين تقدمه لاختبارالقراء بالإذاعة، حتى عرض عليه الشيخ محمد الصيفي أن يتقدم بطلب للإذاعة لعقد امتحان له امام لجنة اختبار القراء إلا انه رفض خشية أن يتم احراجه لعدم إلمامه بعلوم وأحكام القرآن وعلوم التجويد وأنه لم يدرس بأي معهد للقراءات.

ونجح المشايخ محمد الصيفي وعلي حزين في إقناعه بضرورة التقدم لهذا الامتحان وأن موهبته تفوق كثيرين تعلموا بمعاهد القراءات،ف قهر ذلك الكلام خوفه وفك عقدته وتقدم للامتحان ونجح بامتياز فتعاقدت معه الاذاعة المصرية في أول نوفمبر عام 1953 م.

وتم تحديد مبلغ أربعة جنيهات شهريا مقابل التسجيلات التي يقوم بتسجيلها للإذاعة وتم تعيينه بعد ذلك قارئا للسورة يوم الجمعة بمسجد عمر مكرم بميدان التحرير بالقاهرة والذي ظل به حتى وفاته، ولم يسجل القرآن الكريم مرتلا للإذاعة ولكن سجله مجودًا.

كان الشيخ كامل البهتيمي محبوبًا من كلأعضاء مجلس قيادة الثورة وكان الرئيس عبدالناصر يحبه حبًا شديدًا ويطلبه لرئاسة الجمهوريةلأحياء معظم الحفلات التي تقام بمقر الرئاسة ..

توفي في 6 فبراير 1969، عن عمر يناهز ال47 عاما.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات