آمال وألام

خير أهل الأرض

آمال وآلام..بقلم: جمال سالم

تعد المسابقات القرآنية من أشرف مجالات التنافس بين البشر لأنها بين من وصفهم الرسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم أهل الله وخاصته ، وقد عايشت خلال الأيام الماضية مسابقتين عالميتين الأولى التي نظمتها وزارة الأوقاف وشارك فيها متسابقون من أكثر من خمسين دولة ورأينا فيها أعاجم لا يجيد جملة واحدة باللغة العربية ومع هذا يحفظ القرآن بالقراءات الأحكام أكثر من أبناء لغة الضاد أنفسهم

المسابقة الثانية نظمتها الهيئة العالمية للكتاب والسنة وتنافس فيها أكثر من ألف متسابق من مختلف الأعمار وتنافسوا في خير مجال للتنافس وحصد الجميع رضا الله الذي اصطفاهم من بين خلقه ليكونوا أفضل خلقه على الإطلاق إذا تلازم الحفظ بالعمل واتخذوا من رسول الله صلى الله ليه وسلم قدوتهم وقد وصفته أم المؤمنين عائشة بأن خلقه القرآن وأنه كان قرآنا يمشي على الأرض

اذكر نفسي والقراء ببعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية عن فضل حامل القرآن ليجتهد كل منا في تعليم أبنائه القرآن فغن لم يستطيعوا فليختلقوا بأخلاقه

** يقول الله تعالى ” ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ”

** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته).

** يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه).

**قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها).

** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف حرف ولام حرف ، وميم حرف).

** قال النبي صلى الله عليه وسلم ( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة )

**قال صلى الله عليه وسلم ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين )

** قال النبي صلى الله عليه وسلم (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

** عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد فله أجران) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات